إسهامات

تأملوا هذه الآية وانظروا أين وردت فيها كلمة "كثيراً"، قال تعالى:

﴿اِنَّ الْمُسْلِمِينَ وَالْمُسْلِمَاتِ وَالْمُومِنِينَ وَالْمُومِنَاتِ وَالْقَانِتِينَ وَالْقَانِتَاتِ وَالصَّادِقِينَ وَالصَّادِقَاتِ وَالصَّابِرِينَ وَالصَّابِرَاتِ وَالْخَاشِعِينَ وَالْخَاشِعَاتِ وَالْمُتَصَدِّقِينَ وَالْمُتَصَدِّقَاتِ وَالصَّآئِمِينَ وَالصَّآئِمَاتِ وَالْحَافِظِينَ فُرُوجَهُمْ وَالْحَافِظَاتِ وَالذَّاكِرِينَ اللَّهَ كَثِيرًا وَالذَّاكِرَاتِ أَعَدَّ اللَّهُ لَهُم مَّغْفِرَةً وَأَجْرًا عَظِيمًا الأحزاب: 35.

هناك صفة واحدة وردت معها كلمة (كثيراً)، فلم يقل سبحانه والمتصدقين كثيراً ولا الصائمين كثيرا!، لكنه قال: ﴿وَالذَّاكِرِينَ اللَّهَ كَثِيرًا.

وعندما أوصى الله نبيه زكريا عليه السلام قال: ﴿قَالَ رَبِّ اجْعَل لِّيَ ءَايَةً قَالَ ءَايَتُكَ أَلاَّ تُكَلِّمَ النَّاسَ ثَلاَثَةَ أَيَّامٍ اِلاَّ رَمْزًا وَاذْكُر رَّبـَّكَ كَثِيرًا وَسَبِّحْ بِالْعَشِيِّ وَالاِبْكَارِ آل عمران: 41.

ونبي الله موسى عليه السلام كان مدركاً لحقيقة هذا الكنز فقال: ﴿كَيْ نُسَبِّحَكَ كَثِيرًا وَنَذْكُرَكَ كَثِيرًا طه: 33، 34.

وقد أمرنا الله تعالى بذلك فقال: ﴿يَآ أَيـُّهَا الذِينَ ءَامَنُوا اذْكُرُوا اللَّهَ ذِكْرًا كَثِيرًا وَسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلاً الأحزاب: 41، 42.

وعلى العكس، فإن من صفات المنافقين أنهم: ﴿وَلاَ يَذْكُرُونَ اللَّهَ إِلاَّ قَلِيلاً النساء: 142.

وحتى في موطن الذهول حين لقاء العدو في الحرب؛ ورد الأمر بكثرة الذكر: ﴿يَآ أَيـُّهَا الذِينَ ءَامَنُوا إِذَا لَقِيتُمْ فِئَةً فَاثْبُتُوا وَاذْكُرُوا اللَّهَ كَثِيرًا لَّعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ الأنفال: 45.

الله ... الله عليكم يا إخواني بكثرة الذكر

عبادة ﻻ تحتاج وضوء ولا اتجاه لقبلة ولا مال وﻻ جهد وﻻ وقت محدد ولا حتى بذل وعطاء.

ولكن تحتاج إلى توفيق من الله، جاهد نفسك على الذكر وقد يكون صعبا في المراحل اﻷولى ولكن ثق بأنك ستلذذ به بعد فترة.

-بتصرف-

المصدر: موقع الحمد لله

شاركنا بتعليقك