إسهامات

يضع الشيخ فرحات الجعبيري بين يدي القارئ الكريم هذه الدراسة الأكاديمية المتميزة بمنهجه العلمي في موضوع جديد بهذا التناول، وهو البعد الحضاري للعقيدة عند الإباضية. متناولا إياه بأسلوب واضح عند الجزئيات والتفاصيل، شاملا بنظرته هذا الأفق الإسلامي الواسع برَويّة وتدبر مقارنا ومحللا فجاء عمله – بدون مبالغة – رائدا في هذا السبيل. فصال الباحث وجال في دراسته محاولا وضع الإباضية في المنزلة التي اختاروها لأنفسهم، فعرف بعلم الكلام ونشأته عند الإباضية مع تحليل للمصادر في المرحلة المقررة للبحث القرون 10،11،12هـ/16،17،18م. وأفرد بابا للمباحث الكلامية المتعلقة بالله ووحدانيته وأسمائه وصفاته، وما يجب في حقه وما يستحيل، وموقف الإباضية من المتشابه خاصة في قضية الاستواء ونفي الرؤية وخلق القرآن. وفي الباب الأخير لتحليل مسألتي القضاء والقدر، والوعد والوعيد وما يتعلق بهما ... وخلص الشيخ فرحات الجعبيري إلى تحليل المراحل التي مر بها المذهب الإباضي، وتطور إنتاجه الفكري عامة والعقدي خاصة، دارسا مميزات كل مرحلة وأثرها على الواقع الحضاري للإباضية في المشرق والمغرب الإسلاميين. 

شاركنا بتعليقك