إسهامات

عن أي شيء يبحث؟

قيل عن برناردشو أنه كان بخيلاً ويحب المال. وكان لا يكتب لأحد عبارة تذكارية إلّا بمقدار ما يدفعه له من مال؛ بمعدل واحد جنيه عن كل كلمة.
وحدث أن أحدهم، كان معه سوى جنيه واحد، فأرسله إلى برناردشو ليكتب له عبارة تذكارية، فردّ عليه بكلمة واحدة هي "Thanks" أي "شكرا". فاغتاظ الرجل وقال له: أنت إنسان تبحث عن المال، أما نحن فنبحث عن الكرامة والشرف.
فأجابه برناردشو فى هدوء: لك حق، فكل منّا يبحث عما ينقصه!laugh.

♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦
بشار بن برد

سأل رجل بشار بن برد ساخراً منه: ما أعمى الله رجلاً إلّا عوَّضَهُ، فبماذا عوضك؟
فردّ عليه: بأن لا أرى أمثالك ...!!

♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦
الأعـمـى

تزوج أعمى امرأةً فقالت: لو رأيت بياضي وحُسني لعجبت، فقال: لو كنتِ كما تقولين ما تَرَكَكِ المبصرون لي wink..!!

♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦
المكان الرئيسي

قيل عن بسمارك أكبر السياسيين في أوروبا في زمنه، أنه دُعي إلى حفل، فلم يضعه المنظمون في المكان اللائق به.
ولاحظ رئيس البروتوكول ذلك، فأسرع إليه معتذراً وقال له: أنا آسف يا سيد بسمارك، لأنه كان يجب أن تجلس في المكان الرئيسي.
فأجابه بسمارك في هدوء: لا داعي مطلقاً لأن تأسف، فحيثما جلس بسمارك، يكون هذا هو المكان الرئيسي.

♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦
أبـي أم الأمير؟

زار أحد الأمراء بيت رجل من كبار موظفيه. وكان لهذا الموظف ابنٌ (طفل) مشهور بالذكاء، وقد أُعجِب به الأمير. فأراد أن يختبر ذكاءه، فقال له: بيت أبيك أعظم أم بيت الأمير؟

فتَحيّر الطفل بين إكرامه لأبيه وإجلاله للأمير. وأجاب بذكاء:
 ما دام الأمير فى بيتنا، يكون بيت أبي أعظم من بيت الأمير...wink

♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦
من الأكبر؟

شيخ كبير فى السن، زاره أحد الحكام وكان متوسط العمر. فسأل أحدهم هذا الشيخ ليختبر إجابته:
 من هو الأكبر: أنت أم الحاكم؟
فأجابه الشيخ في حكمة: الأمير هو الأكبر مني، ولكنني قد وُلدت قبلهُ.

♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦
كبرياء من؟

قيل عن أفلاطون الفيلسوف أنه أقام حفلةً للفلاسفة، وزَيَّن بيته بفاخر الرياش، وبالسجّاد الثمين جدّاً.
وكان بين المدعوين "ديوجين" الفيلسوف، وكان مشهوراً بالزهد، فتعجب كيف أن فيلسوفاً كبيراً كأفلاطون يُفرش قصره بمثل هذه الأفرشة الفاخرة!
وداس بقدمه على السجاد مشمئزاً...، فسأله أفلاطون: لماذا تدوس على السجاد هكذا يا ديوجين؟!
فأجابه ديوجين: أنا لا أدوس على السجاد، إنما على كبرياء أفلاطون.
فقال أفلاطون: ولكنك تدوس على كبرياء أفلاطون بكبرياء!frown

 

شاركنا بتعليقك