إسهامات

الحساسية الموسمية هي رد فعل طبيعي يقوم به الجسم البشري لمواجهة حبوب اللقاح، والعديد من الجزيئات الأخرى والتي لا تتواجد سوى أيام معينة من السنة حيث أنه خلال فصل الربيع يصاب بعض من المواطنين الذين يعانون من الحساسية الموسمية، وبسبب حبوب اللقاح تحدث الإصابة بالتهاب الأنف.

  • انتشار الحساسية الموسمية :

خلال فصل الخريف فإن الحساسية تزداد لدى بعض المواطنين نتيجة للأعشاب ويقوم الجسم برد فعل مناسب له نتيجة للتعرض لأحد مسببات تلك الحساسية، والتي منها حبوب اللقاح أو الغبار أو الوبر وغيرها من المسببات لتلك الحساسية، ويقوم الجسم بإطلاق الهيستامين والذي يتسبب في حدوث التهاب بالجيوب الأنفية.

ويختلف كل نوع مسبب للحساسية عن الأخر والذي يتوقف على الموسم الذي قد أصبت فيه بتلك الحساسية ويفضل الذهاب للطبيب المعالج على الفور من أجل فحص المريض وتحديد العلاج الأفضل لتلك الحساسية، من خلال فحص المريض أولا لمعرفة المسبب الرئيسي لتلك الحساسية.

وعلى الرغم من أن الحساسية الموسمية منتشرة لدى العديد منذ زمن بعيد إلا أنه لم يتم إلى الأن تحديد السبب الرئيسي الذي يجعل البعض يصاب بها وهناك آخرون لا يصابون بها إلا أن العامل الوراثي يلعب دور كبير في تلك الحساسية.

  • كيفية علاج الحساسية الموسمية :

يعد أحد أهم العلاجات المطروحة من قبل الطبيب المعالج لمصابي الحساسية الموسمية هي ضرورة تجنب المسبب الرئيسي لتلك الحساسية على مختلف المواسم ويفضل تشغيل المكيفات في المنزل خلال الموسم الذي تزداد به الحساسية، خاصة حساسية حبوب اللقاح حيث تعمل المكيفات على فلترة ما يقرب من 99% من نسبة حبوب اللقاح في الجو وخارج المنزل.

ومن السهل ارتداء أقنعة الأطباء والتي تقلل من استنشاق مسببات الحساسية ويعد هذا العلاج علاج وقائي فقط يجب اتباعه لتقليل الإصابة بالحساسية وبالطبع يوجد علاج طبي من أجل تقليل حدة الحساسية والتي منها :

1. مضادات الهيستامين :

تستخدم مضادات الهيستامين في علاج الحالات التي تعاني من حساسية بالأنف ولكن الحالات الخفيفة منها، ولا تعمل تلك المضادات على افراز الهيستامين ولكن تخف من حدة ما يقوم به داخل الجسم، ولكن من الضرورة تناول تلك العقاقير تحت إشراف من الطبيب المعالج حيث دائما ما تسبب تلك العقاقير الإحساس بالنعاس كما أن تناولها مع من يشربون الكحول من الممكن أن تكون ضارة لذا يجب استشارة الطبيب.

2. الكرومولين :

يعد الكرومولين من بين العقاقير التي ليس لها آثار جانبية لذا فإن تناول العقار لفترة كي يشعر المصاب بالتحسس بتحسن كبير في حالته لن يكون مضر على الإطلاق.

3. استخدام بخاخات الأنف المحتوية على الستيرويد :

حيث تعمل تلك البخاخات وبشكل كبير في تقليل التفاعلات الخاصة بالمواد المسببة لتلك الحساسية ولكن لابد من استخدامها هي الأخرى تحت اشراف طبي .

4. قطرات العين :

فهي تعمل بشكل كبير على تخفيف مشاكل العين من الحساسية التي قد تعرضت لها.

5. مضادات الاحتقان:

حيث تعمل مضادات الاحتقان بشكل كبير على فتح الممرات الأنفية من أجل سهولة التنفس ولكن من الضروري أن ينتبه المصاب إلى أنه من السهل أن يدمن تلك المضادات بعد فترة ولكن ستصبح دون جدوى بعد فترة من الاستخدام.

6. العسل للتخلص من الحساسية: 

من الممكن أن يكون العسل الخام من بين أهم الأشياء التي تقوي جهاز المناعة حيث قد أشارت التقارير الطبية على أنه لتقوية جهاز المناعة له علاقة كبيرة بالحساسية.

7.  بخاخات للأنف المحلية :

حيث تساهم تلك البخاخات بشكل كبير في ازالة المسببات للحساسية العالقة داخل الممرات الأنفية وبالتالي تحافظ على رطوبة تلك الممرات.

المصدر: موقع المرسال

شاركنا بتعليقك