إسهامات

ما الذي يلزمنا لرسم الخرائط الذهنية؟

كل الذي نحتاجه لرسم خريطة ذهنية هو بعض الأدوات البسيطة متوفرة لدينا جميعاً:

1. الموضوع المطلوب.

2. مكان هادئ وجلسة مريحة.

3. ورقة كبيرة بيضاء يُفضل من مقاس A4.

4. قلم أزرق وقلم أخضر وقلم رصاص.

5. أقلام تخطيط بلونين أو أكثر.

ما هي خطوات تنفيذ الخرائط الذهنية؟ وكيف نُنَفِذها؟

  • تحديد الموضوع.
  • استخراج المفاهيم الأساسية.
  • نحدد مركز الورقة كمركز انطلاق للخريطة الذهنية، ثم نرسم دائرة أو مربعاً ونكتب بداخلها اسم الخريطة أو رمز بسيط يعبر عنها بحيث يكون سهل التذكر.
  • نختار جهة الكتابة المفضلة لدينا، شريطة الحفاظ على الاتجاه في كل مرة نقرر فيها كتابة خريطة ذهنية.
  • نقوم بوضع تفرعات رئيسية تنطلق من المركز لتمثل الأفكار الأساسية ونحدد لكل فرع كلمة مفتاحية، ونحددها باستخدام الأقلام الملونة التي لديك، بشرط أن تكون هذه العناوين بخطٍ مميز ليصبح أكثر دقة.
  • ضع دائرة أو ارسم خط حول الفكرة المهمة لإبرازها بشكل ملفت.
  • ضع الأفكار دون أن تحكم عليها وعلى علاقتها بما تريد، حتى وإن بدت غير متصلة ببعضها البعض أو صعبة التنفذ. تأكد أنه يمكنك تصحيح ذلك لاحقاً، ولكن لا تضع وقتاً خلال هذه الخطوة، وتذكر أن العقل البشري مستمرٌ بالعمل وإنتاج الأفكار الجديدة لمدة تتراوح ما بين 5 و7 دقائق فقط، فـلذلك كل ما عليك سوى أن تستغل تدفق الأفكار هذا بكل الطرق المكنة والمتاحة.
  • يمكنك أن تجعل للفروع الرئيسية فروع ثانوية، مع وضع ما يلائمها من كلمات أو رسوم أو رموز.
  • استخدم الصور والرموز والكلمات المفتاحية والأسئلة المفتوحة لاختصار الوقت، انتقل إلى الفكرة بقلم أسود، وابدأ بكتابة الأفكار منتثرة عن المركز الرئيسي للورقة، واستخدم ألواناً مختلفة لكل فكرةٍ على غرار التي قبلها وكل فكرة بحجم خط مغاير عن حجم الخط الثاني، وحاول أن تستخدم أوراق أكبر وتذكر أنه كلما كبرت القاعدة الرئيسية كبرت الفكرة وتشعبت أكثر.
  • بعد أن تنتهي تماماً من كتابة أفكارك، قم بترتيبها على حسب الأولوية، وأعد النظر عليها وتفحصها جيّداً.
  • هكذا تكون قد أنهيت الخريطة الذهنية الخاصة بك، وأصبحت شجرتك جاهزة.

ما الذي يجب علينا وضعه في الاعتبار عند كتابة الخريطة الذهنية؟

  • لا تتقيد بشكل محدد بالقواعد، فأنت يمكنك أن تضع نظاماً شكلياً خاصاً بك، النقطة الهامة الأساسية في كتابة الخريطة الذهنية هي أن تكون الأفكار متصلة ببعضها البعض، ومتفرعة عن الفكرة الرئيسية مباشرةً.
  • في بعض الأحيان عند كتابتك لخريطة معينة، يخطر على بالك فجأة بأنه عليك أن تذهب للسوق لشراء بعض الحاجيات، فأرسم فراغاً وأكتب فيه السوق وأكمل كتابتك لـخريطتك الذهنية، فإذا لم تفعل ذلك، فإن فكرة ذهابك للسوق ستشغل بالك وتدور بعقلك وتدور فيه بشكل يمنعك من التركيز في الأفكار الأخرى التي تتعلق بالموضوع.
  • إذا مر عقلك بمرحلة تجمد، توقف عن تردد الأفكار أو تَباطُؤ، فلا تفزع وحافظ على حركة يدك، و ارسم دوائر وأَفرُع فارغة، أو أرسم خطوطاً جديدة، أو غيّر لون القلم فهذا يدفعك لشحن طاقتك وتجديد همّتك بالعمل من جديد.
  • إذا وجدت وأنت تكتب علاقة جيّدة بين الأفرع المختلفة بشكل فوري، أو وجدت فكرة جديدة واحترت في الفرع الذي يجب أن تضع الفكرة تحته، فلا تعيد الكتابة من جديد، بل استمر بالكتابة لأنك في النهاية ستعيد قراءة الخريطة الذهنية الخاصة بك وأنك ستعيد ترتيبها.
  • تذكر أنه يمكنك أن تدرج الأفكار مباشرة تحت النقطة المركزية الرئيسية دون أن تضيع الوقت في تنظيمها.
  • العقول البشرية مختلفة عن بعضها البعض، لذا ستجد اختلاف بطرق التخطيط لنفس الموضوع من قبل الأشخاص، حتى بين الأخوة أو الأقارب أو الأصدقاء، وهذا يجعل من العمل تمييزاً جميلاً ويجعلك دائماً تقدم شيئاً جميلاً ومتجدداً في كل مرة.

قد ترد في أذهان البعض العديد من التساؤلات حول الخريطة الذهنية:

أنا لا أعرف أن أرسم، ما الحل؟

ليس مطلوبٌ منكم رسم لوحة كبيرة، وإنما مجرد رسمك لشكل تميزه وتربط به فكرتك، فبذلك تكون قد حققت هدفك ورسمت خريطتك الذهنية.

هل يمكنني أن أستغني عن الرسوم أثناء رسم الخريطة الذهنية؟

إنه يمكنك الاستغناء عن الرسوم مثلما تريد ولكن يفضل أن ترفق الكلمات بالصور لكي تتعدد وسائل التذكر في عقلك.

ما الحل إذا كان البحث المطلوب كبيراً ولا يمكن جمعه في ورقةA4 ؟

الحل بسيط، استخدم ورقة أكبر على حسب حاجتك.

هل الخريطة الذهنية متسعة الانتشار؟

في موقع توني بوزان الرسمي أرصد أن هناك 250 مليون شخص في العالم يعتمدون على الخرائط الذهنية في أعمالهم، وبك أيضاً يزداد عددهم.

هل أعتمد الترتيب من اليمين لليسار أم من اليسار لليمين في ترتيب التفرعات الرئيسية للخريطة الذهنية؟

لك حرية الاختيار دائماً ولكن يجب عليك أن تتبع نفس الاتجاه في كل مرة تكتب خريطتك الذهنية. والآن هذه الخريطة الذهنية الخاصة بك، إبدأ كتابتها.

-بتصرف-

المصدر: موقع أكاديمية نيرونيت

شاركنا بتعليقك