إسهامات

عن الكتاب:

يُعدُّ اللعب نشاطا مهما يمارسه الفرد إذ يسهم بدور حيوي في تكوين شخصية الطفل بأبعادها و سماتها كافة، وهو وسيط تربوي مهم يعمل على تعليمه ونموه، و يشبع احتياجاته ويكشف أمامه أبعاد العلاقات الاجتماعية والتفاعلية القائمة بين الناس، فاللعب عامة والألعاب التربوية خاصة مدخل أساسي للطفل من الجوانب العقلية والجسمية والاجتماعية والأخلاقية والانفعالية والمهارية واللغوية، كما يسمح باكتشاف العلاقات بينها و ينمّي التفكير ، وهو يسمح بالتدرب على الأدوار الاجتماعية ويخلص الإنسان من انفعالاته السلبية ومن صراعاته وضروب توتره و يساعده على إعادة التكيف.

                                            رجاءً، إذا لم يتم تحميل الكتاب اضغط هنا: 

 

شاركنا بتعليقك