إسهامات

نظرة عامة

البواسير هي أوردة متورمة في الشرج والمستقيم السفلي؛ قد تنشأ داخل المستقيم (بواسير داخلية) أو تحت الجلد حول الشرج (بواسير خارجية).

يُصاب نحو ثلاثة من كل أربعة بالغين بالبواسير من وقت لآخر، وتوجد عدة أسباب للإصابة بالبواسير، غالبًا ما تكون غير معروفة.

لحسن الحظ، تتوفر خيارات فعّالة لعلاج البواسير، يشعر معظم الأشخاص بالارتياح بعد استخدام العلاجات المنزلية وتغيرات نمط الحياة.

الأعراض

البواسير الخارجية:

توجد تحت الجلد حول فتحة الشرج. قد تتضمَّن العلامات والأعراض ما يلي:

  • الحكة أو التهيّج في منطقة الشرج.
  • الشعور بألم أو بعدم الراحة.
  • تورم حول فتحة الشرج.
  • نزف.

البواسير الداخلية:

تقع البواسير الداخلية داخل الشرج، عادةً لا تستطيع رؤية أو إحساس البواسير الداخلية، ونادرًا ما تتسبَّب في إزعاج. يمكن أن يتسبب الإجهاد أو التهيُّج عند إخراج البراز في:

  • نزيف غير مؤلم أثناء التبرز، قد تلاحظ كميات صغيرة من دم أحمر فاتح على ورق الحمام أو في المرحاض.
  • يؤدي الباسور المندلع من فتحة الشرج إلى الألم والتهيُّج.

البواسير المخثورة:

عند تجمُّع الدم في الباسور الخارجي وتكوين جلطة (خثرة)، قد يؤدي هذا إلى:

ألم شديد، تورُّم، التهاب، كتلة صلبة بالقرب من الشرج.

متى يجب مراجعة الطبيب:

إذا كانَ لديكَ نزيف أثناء حركة الأمعاء، أو لم يتحسَّن خطر الإصابة بالبواسير بعد مرور أسبوع من الرعاية المنزلية، فتحدَّثْ إلى طبيبك.

لا تفترض حدوث نزيف من فتحة الشرج بسبب البواسير، وخصوصًا إذا كانت لديكَ تغييرات في عادات الأمعاء، أو في حالة تغيُّر لون البراز، أو في تماسُكه، يُمكن أن يحدث نزيف من فتحة الشرج بسبب الإصابة بأمراض أخرى.

اطلُب الرعاية الطارئة إذا تعرَّضْتَ لقدر كبير من النزيف من فتحة الشرج، أو إذا شعرتَ بالدوخة الخفيفة، أو الدوار، أو الإغماء.

الأسباب:

تتمدد الأوردة المحيطة بالشرج نتيجة التعرض للضغط، وقد تنتفخ أو تتورم. يمكن أن تنشأ البواسير نتيجة لزيادة الضغط في المستقيم السفلي بسبب ما يلي:

  • الإجهاد أثناء التبرُّز.
  • الجلوس لفترة طويلة فوق المرحاض.
  • الإصابة بإسهال أو إمساك مزمن.
  • البدانة.
  • الحمل.
  • اتباع نظام غذائي منخفض الألياف.
  • رفع الأثقال بانتظام.

عوامل الخطر:

مع تقدُّمكَ في العمر، يزيد خطر إصابتك بالبواسير، ويرجع ذلك إلى أن الأنسجة التي تدعم الأوردة في المستقيم وفتحة الشرج يمكن أن تضعف وتتمدد، وقد تصاب المرأة الحامل أيضًا بهذه الحالة المرضية؛ لأن وزن الطفل يضغط على منطقة فتحة الشرج.

المضاعفات:

مضاعفات البواسير نادرة، ولكنها تشمل:

  • فقر الدم: في حالات نادرة، قد يتسبب فقد الدم المزمن الناجم عن البواسير في الإصابة بفقر الدم، ونتيجة لذلك لا يوجد لديكَ ما يكفي من كُريات الدم الحمراء السليمة لنقل الأكسجين إلى خلايا الجسم.
  • الباسور المُختنق: إذا توقف إمداد الدم إلى باسور داخلي، فقد يختنق الباسور؛ مما قد يسبِّب ألمًا شديدًا.
  • الجلطة الدموية: في بعض الأحيان، يمكن أن تتكون جلطة في الباسور (الباسور المخثور). وعلى الرغم من أنها ليست خطيرة، إلا أنها قد تكون مؤلِمة للغاية، وتحتاج في بعض الأحيان إلى وخْزها وتصريف ما بها.

​-بتصرف-

المصدر: موقع مايو كلينيك

شاركنا بتعليقك