إسهامات

يُقصد بالتبول اللاإرادي أو سلس البول لدى الأطفال بعدم قدرة الطفل على التحكم بالتبول ليلا في سن يُفترض أن تكون لديه القدرة على ذلك.

إن التبول اللاإرادي يُعامل على أنه مشكلة بسبب التلويث الذي حصل للثياب والفراش وبسبب الرائحة الكريهة التي يتأذى منها إخوة الطفل ووالداه، والأهم من ذلك ما يشعر به الطفل من حرج ومن انكسار، وما يشعر به من ضعف الثقة بالنفس، ويمكن لهذه المشكلة أن تترك في شخصية الطفل جرحا غائرا، ولا سيما إذا عرف زملاؤه في المدرسة ذلك، أو عرف أصدقاؤه وأقرباؤه، ولهذا فلا بد من العمل على معالجة هذه المشكلة بالحكمة والعي المطلوبين.

أسباب التبول اللاإرادي

1. أسباب عضوية: وهذا لابد من مراجعة الطبيب لمعرفة إذا كان ثمة مشكلة غي مثانة الطفل.

2. سبب وراثي.

3. أسباب ترجع إلى العوامل النفسية مثل:

  •  قسوة الوالدين في التربية والميل إلى استخدام العقوبة (المعنوي والجسدي).
  •  الشعور بالنقص بأي سبب من الأسباب.
  •  ضعف الثقة بالنفس.
  •  مشاعر القلق والخوف (في البيت أو المدرسة أو في الشارع).
  •  عدم تمتع الطفل بما يكفي من الطمأنينة والأمن والعطف والرعاية في البيت.

بعض النصائح للتعامل مع المشكلة

1. الحذر من التطرف؛ وللتطرف جانبين إما بإهمال المشكل أصلا، لأن ذلك سيؤثر في نفسية الطفل، وإما التطرف باتجاه المعاكس وذلك بمعاقبة الطفل على مشكلته بالضرب والشتم والنعت بالألقاب الباعثة على اليأس والإحباط..

2. امتناع الطفل عن شرب السوائل ليلا أو قبل وقت النوم بثلاثة ساعات على الأكثر.

3. استحسان قرب الحمام من غرفة الطفل، أو ترك ضوء خافت في الطريق الموصل إلى الحمام.

4. تدريب الطفل على الاستيقاظ ليلا ليذهب إلى الحمام وذلك بعد ساعتين من نومه.

5. تحفيز الطفل ومكافئته على عدم تبليل فراشه في يوم ما، وفي المقابل يكون عقابه إذا بلل فراشه بأن يلم ملابسه وفراشه بعد استقاظه من النوم ويأخذها للغسالة.

6. استشارة طبيب متخصص.

من التوصيات المهمة في الموضوع لابد من تلبية حاجات الطفل:

- النفسية من: الحب، الاحترام، الأمن الأسري، التقدير..

- الغذائية: الأكل الصحي المتوازن، والبعد عن استهلاك الملونات والمضافات الغذائية.

-بتصرف-

المصدر: كتاب: مشكلات الأطفال "تشخيص وعلاج لأهم عشر مشكلات"، عبد الكريم بكار، ص 125-131.

شاركنا بتعليقك