إسهامات

.. رأيت أن أضيف هذا الملحق الموجز، حول تسمية مدن وقرى وادي مزاب لما رأيت من اتخاذ بعض المغرضين التسميات المحرفة سببا وأداة لسب وشتم أهل القرى، وردد هذه التسميات من لا يعرف حقيقة الأمر فأصبحت في زمرة المسلمات.

ورأيت أن أضع التسميات المحققة على شكل جدول حتى يسهل فهمها، والرجوع إليها. وحاولت في ذلك أن أختصر دون أن أتعرض إلى الأدلة والمصادر وأوجه التسمية لكل قرية، وإنما اخترت الوجه الذي اقتنعت به والله الموفق لمعرفة الحقيقة واتباعها.

 1. اِغْزَرْ اَوغْلَانْ: 

اِغزر: كلة أمازيغية تعني مجرى الوادي.

أغلان: المنطقة المنخفضة ذات الشكل المقعر، قاحلة وذات مناخ صحراوي تخص هذه التسمية كلا من: تغردايت، آت يسجن، آت ملیشت، تجنینت، آت بنور، التي تقع على طرفي وادي مزاب، وألحقت بها كل من آت ابرقان واقرارن لأنها تشبه إلى حد بعيد القرى المذكورة وتشاطرها التاريخ والعادات واللغة.

2. تَغَرْدَایْتْ:

تغردایت: هي القطعة المستصلحة الواقعة على حافة الوادي، وعممت لتشمل جميع قرى الوادي والأصل إطلاقها على مدينة تغردایت.

ملاحظات:

  • توجد منطقة في ضواحي الأوراس تسمى بتغردایت.
  • يطلق أمازيغ ليبيا على قطعة الأرض المستصلحة الواقعة على حافة الوادي تقردایت.
  • على من أراد أن يتحقق من تطابق هذه التسمية مع موقع المدينة أن يقف في أعلى آت ملیشت وقت جريان الوادي.

التسميات المحرفة: قرداية، غرداية، غارداية، غارضاية.

3. آتْ يَسْجَنْ:

آت: أصحاب، أو أهل، أو آل ...

يسجن: يقول الشيخ اطفيش - رحمه الله  (وأما تحريف أو تعريب أصل التسمية ومعناها يزقن ... ففي أعمال قسنطينة قوم يسمون أولاد يسقن –بالزاي أو السين- جاءت طائفة منهم إلى هذه القرية فنسبت إليهم...)

ملاحظات:

  • الرواية التي أوردها المؤلف رحمه الله قد تكون صحيحة وإنما هي من قبيل إيجاد استعمال ثان لعلَم موجود، والأصل آت يسجن وأما أصحاب النصف بالأمازيغية: آت وسجن والكلمتان متقاربتان من حيث السماع ولذا وقع الخلط بينها.
  • توجد قبيلة اسقنية في منطقة عين مليلة حاليا.
  • وتوجد قبيلة أخرى تدعى اسجن في منطقة القبائل الصغرى في موضع يقع جنوب غرب بجاية على بعد 30 كلم.

التسميات المحرفة: بني يزقن، بني يسجن، وابن واسکن ....

4. آتْمْلِيشْتْ:

مليشت: مأخوذة من مليكش وهي قبيلة أمازيغية كبيرة منتشرة في عدة مناطق، مثل القبائل الصغرى في أقبو، وفي شمال الأوراس، كما نجدها في ذراع الميزان.

ملاحظات:

  • توجد عشيرة علوان في نواحي مدينة تيزي وزو وغير بعيد عنها (حوالي 15 كلم) توجد عشيرة آیت ملیکش.
  • مع الملاحظة أن آت علوان عشيرة كبيرة تقطن في آتمليشت -القرية-

التسميات المحرفة: مليكة العليا، مليكة السفلى .....

5. تَجْنِینْتْ:

تجنینت: مأخوذة من تقنيوت ثم تحولت إلى تقنينت ثم إلى تجنینت، ونجد في القبائل ((آقني))، دلالة على أصل التسمية ومعناها الأرض أو المنطقة المرتفعة بالنسبة إلى محيطها (هضبة صغيرة) وهو ما يطابق واقع المنطقة.

التسمية المحرفة: العطف أصلها عطاف وهي مأخوذة من آیت عطاف، اسم لقبيلة أمازيغية تقطن منطقة القبائل الكبرى، كما توجد نایت عطاف في منطقة ذراع بن خدة.

6. اِقْرَارَنْ:

تقرار: يعني السهل الصغير المقعر أو المنخفض المغضّر أي مزروع - وهو ما يوافق طبيعة المنطقة-

التسميات المحرفة: القرارة، لقرارة.....

7. آتْ بُنُورْ:

بنور: اسم لقبيلة أمازيغية، فنجد مثلا عشيرة كبيرة بتبلاط بين الخروب وعين البيضاء تسمى ببنور.

ملاحظات: التسميات المحرفة: بنورة، نورة ...

8. آتْ اِبَرْقَانْ:

برقن: يطلقها أمازيغ جبل نفوسة على الخيمة التي يستعملها البدو، ويجمعونها على ابرقان، وأما عند قبائل غات فأبرقن هي الخيمة المصنوعة من الشعر.

ونجد في التاريخ أن أهل هذه المنطقة اشتهروا في القديم بصناعة مثل هذه الخيم فنسبوا إليها.

ملاحظة: التسميات المحرفة: بریان، بیریان.

-بتصرف-

ملحق تسمية قرى واد مزاب-محمد بن موسى باباعمي-

المصدر: كتاب مدن جزائرية أقيمت على قصص حب. الشيخ عبد الله بن محمد كنطابلي صفحة 67-71.

شاركنا بتعليقك