إسهامات

رسّخ القرآن الكريم مفهوم الحوار والتشاور في أذهان المؤمنين ترسيخاً عميقاً في كثير من آياته، تارة بالأمر الصريح بانتهاج أسلوب الحوار كما في قوله تعالى: ﴿وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ آل عمران: 159 وقوله تعالى: ﴿ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ النحل: 125 وتارة بوصف المؤمنين في معرض مدحهم بقوله: ﴿وَأَمْرُهُمْ شُورَى بَيْنَهُمْ﴾ الشورى: 38. وتارة بذكر تفاصيل كثير من الحوارات؛ كحوار الأنبياء مع الكفار من أقوامهم، أو حوارهم مع أتباعهم المؤمنين وغير ذلك.

وتعدّ المشورة من أساسيات أي حكم عادل وعند محاولة تطبيقها في الأسرة يجب على الوالدين مراعاة عملية التطبيق وإدراك مدى أهميتها وتأثيرها على حياة الطفل الذي ستغرس فيه الكثير من المفاهيم الإيجابية التي ستنعكس عليه عند الكبر.

في هذا الإطار أكد أخصائي اجتماعي أن المشورة أمر ضروري جداً للإنسان في كل مراحل حياته فهي تجعله يشعر باهتمام البيئة به وأنه جزء من المنظومة الأسرية والاجتماعية وصورة من صور التواصل والتفاعل مع الأسرة وتقدير لنشاطه وعمله العقلي وتقدير لشعوره بالانتماء والولاء للأسرة، ومستوى المشورة والموضوعات التي يتم مشاورة الطفل فيها تكبر مع كبر الطفل وتطور النمو العقلي له وربما تبدأ منذ قيام الأهل بشراء بعض الحاجيات المتعلقة بالطفل.

  • يمكن البدء به من خلال مشاورته بأي الألعاب يريد وأيهما يوافق عليها والتي ستدخل السرور على نفسه وهذه المشورة بسيطة تكون مناسبة لعقل الطفل.
  • يمكن سؤاله عن أي طعام يمكن إعداده في المنزل ليتم إحضاره من السوق وما هو أفضل مكان يمكن الذهاب إليه للتنزه..
  • أن إشراك الوالدين للأبناء في عملية صنع القرارات الأسرية تنمي فيهم الثقة في النفس، وتسهم في صقل شخصياتهم ومهاراتهم الاجتماعية ليصبحوا قادرين على التعامل مع المجتمع الخارجي، وتكوين علاقات اجتماعية مبنية على احترام وتقبل الرأي الآخر خارج نطاق الأسرة، لتنشئة جيل يسهم في تكوين مجتمع قادر على إتقان فن الحوار.
  • وأن إعطاء الوالدين الأبناء نوعاً من الحرية، لا يعني ذلك عدم تدخل الأهل في شؤونهم عن طريق إرشادهم وتوجيههم، فهم مازالوا في حاجة إلى من هم أكثر منهم خبرة في الأمور الحياتية.

المشورة تُرسخ المعاني الجميلة في نفسية الأبناء من حيث العمل الإيجابي والمشاركة والمساهمة والإحساس بالمسئولية، حيث من الضروري مشاورة الطفل والأبناء ولكن بمستوى وبموضوع يتماشى عقلياً واجتماعياً وثقافياً مع قدرة الطفل على الفهم والإدراك والوعي.

-بتصرف-

المصدر: موقع بصائر

شاركنا بتعليقك