إسهامات

جعل الله تعالى من قيّم الإسلام وأجل الطاعات تفريج الكربات واستباق الخيرات، فقال عز من قائل: ﴿ فَاسْتَبِقُوا الْخَيْرَاتِ البقرة، 148، وقال أيضاً: ﴿ وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَىٰ وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ المائدة، 2.

إن المجتمع المسلم مجتمع متراحم متماسك يقضي بعضهم حوائج بعض، ويعين بعضهم بعضا، ويفرج بعضهم كرب بعض، ويفقه عالمهم جاهلهم ويقضي غنيهم عن فقيرهم دينه ويشبع جوعته، ويمشي في حاجته.

لقد أراد منا ديننا الحنيف أن نكون كالجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الأعضاء، وقد فاضل الله تعالى بين عباده وفرق بينهم في الرزق، وسخر بعضهم لبعض ليتحقق الاستخلاف وتعمر الأرض فقال تعالى: ﴿ وَهُوَ الَّذِي جَعَلَكُمْ خَلَائِفَ الْأَرْضِ وَرَفَعَ بَعْضَكُمْ فَوْقَ بَعْضٍ دَرَجَاتٍ لِّيَبْلُوَكُمْ فِي مَا آتَاكُمْ الأنعام، 165، قال الإمام القرطبي عند تفسيره لقوله تعالى: "وَرَفَعَ بَعْضَكُمْ فَوْقَ بَعْضٍ": في الخلق والرزق، والقوة والبسطة، والفضل والعلم. ثم قال أيضاً: "إن الدنيا دار بلاء وامتحان، فأراد الله سبحانه أن يجعل بعض العبيد فتنة لبعض على العموم في جميع الناس مؤمن وكافر. فالصحيح فتنة للمريض، والغني فتنة للفقير، والفقير الصابر فتنة للغني، ومعنى هذا أن كل واحد مختبر بصاحبه. فالغني ممتحن بالفقير عليه أن يواسيه ولا يسخر منه".

صفات الأنبياء:

نفع الناس والسعي في كشف كروبهم من صفات الأنبياء والرسل، فسيدنا يوسف عليه السلام جهز إخوته بجهازهم ولم يبخسهم شيئاً منه رغم ما صدر منهم تجاهه، وسيدنا موسى عليه السلام لما ورد ماء مدين وجد عليه أمة من الناس يسقون، ووجد من دونهم امرأتين تذودان فسقى لهما. وأشرف الخلق سيدنا محمد ﷺ كان إذا سئل عن حاجة لم يرد السائل عن حاجته، وهو القائل عليه الصلاة والسلام: " المسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يسلمه، ومن كان في حاجة أخيه كان الله في حاجته، ومن فرج عن مسلم كربة فرج الله عنه كربة من كربات يوم القيامة، ومن ستر مسلماً ستره الله يوم القيامة "، (متفق عليه)، يقول الإمام النووي عند شرحه لهذا الحديث: في هذا فضل إعانة المسلم وتفريج الكرب عنه وستر زلاته ويدخل في كشف الكربة وتفريجها من أزالها بماله أوجاهه أو مساعدته.

وتبين السيدة خديجة رضي الله عنها كيف كان ﷺ المثل الأعلى في قضاء حوائج الناس فتقول: " إنك لتصل الرحم، وتحمل الكل، وتكسب المعدوم، وتقري الضيف، وتعين على نوائب الحق "، (رواه البخاري)، حتى كان ﷺ ينفذ ما عنده من مال وقوت فيضطر لكي يستلف من غيره. وهذا ما يشير له ابن بطال في شرحه لحديث السيدة خديجة رضي الله عنها المتقدم فيقول: " ومن كان كذلك هو وأصحابه فغير مستنكر لهم حال ضيق يحتاجون معها إلى الاستسلاف ". وعلى هذا النهج القويم سار الصحابة رضوان الله عليهم، فهذا عمر بن الخطاب رضي الله عنه يتعاهد الأرامل ويسقي لهن الماء ليلاً. وقد كان نبلاء الإسلام وأعلام الأمّة من شأنهم السعي في قضاء حوائج الناس.

هكذا نعلم أن ديننا الحنيف لا يفصل بين العلم والعمل، والعبادة والمعاملة، بل إن رسول الله صلى الله عليه وسلم يوجه أمّته إلى أنه ببذل المعروف والإحسان للآخرين تحسن الخاتمة فيقول: " صنائع المعروف تقي مصارع السوء "، (الطبراني).

وتجدر الإشارة إلى أن بذل المعروف وقضاء حوائج الناس باب واسع يشمل كل الأمور المعنوية والحسية التي ندب الإسلام إليها، وحث المؤمنين على الالتزام بها، قال الله تعالى: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ارْكَعُوا وَاسْجُدُوا وَاعْبُدُوا رَبَّكُمْ وَافْعَلُوا الْخَيْرَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ، الحج 77. والخير اسم جامع لكل ما يحبه الله تعالى ويرضاه من الأعمال الصالحة.

فالمشرع الحكيم علم أن الإنسان مدني بطبعه، اجتماعي بفطرته، يصعب عليه أن يعيش منعزلاً عن بني جنسه، ولا يستطيع أن يقوم بكل مطالب الحياة وحده، لذلك أرشده إلى أن يلجأ لأخيه ليعينه في كل ما لا يستطيع أن يقوم به وحده، قال تعالى: ﴿ أَلَا يَعْلَمُ مَنْ خَلَقَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ ، الملك 14.

قصة موسى:

ونجد القرآن الكريم يعرض لنا صورة سيدنا موسى عليه السلام وهو يسأل الله تعالى أن يجعل له أخاه هارون معيناً له على قضاء حاجته، فقال تعالى: ﴿ وَاجْعَل لِّي وَزِيرًا مِّنْ أَهْلِي هَارُونَ أَخِي  وَأَشْرِكْهُ فِي أَمْرِي  اشْدُدْ بِهِ أَزْرِي طه، 29 - 32. وقال رسول الله ﷺ:" المؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعضاً "، (البخاري)، كما بين عليه الصلاة والسلام أن مظاهر قضاء حوائج الناس متعددة فقال:" وأن يعين الرجل على دابته فيحمله عليها صدقة "، (أحمد).

هكذا نخلص إلى أنه بالمسارعة لقضاء حوائج الناس ابتغاء وجه الله تعالى يسود المجتمع المسلم روح الإخاء والتعاون، ويشيع فيه السلام والأمن والأمان، والله في عون العبد ما كان العبد في عون أخيه.

-بتصرف-

المصدر: موقع جريدة الاتحاد

شاركنا بتعليقك