إسهامات

1. تعريف اللعبة:

تِشَعْبِينْ لعبة تعلم الصبر والإيثار والانسجام والاحتكاك بالآخر والتقييد بالنظام، لأنها لعبة جدُّ منظمة والكل يلتزم بقوانينها دون نقاش بناءً على شروط يتفق عليها المشاركون قبل بدء اللعب، تُلعب عموما من طرف فئة الإناث؛ البنات والأمهات. وتِيشَعْبَتْ هو العظم الذي يتواجد في مفاصل المواشي.

2. مراحل اللعب وقواعدها:

تلعب بمختلف الطرق حسب الاتفاق، ومن هذه الطرق:

  • الطريقة الأولى:

-توضع "تِشَعْبِينْ" بطريقة عشوائية في الأرض.

-يتفق اللاعبون على وضعية معينة لترتب وفقها.

يأخذ اللاعب الأول العظم الأول ويقذفه إلى الأعلى بسرعة، وفي نفس الوقت يرتب الثانية المتواجدة في الأرض وذلك قبل عودة العظم الأولى من الأعلى ثم يلتقط المرمية.

-يواصل اللاعب حتى يخفق فيستلم اللاعب الثاني الدور وهكذا حتى توضع جميع "تِشَعْبِينْ" على وجه واحد فيحسب عدد العظام المرتبة لكل شخص على سبيل المثال:

عمر

محمد

سعيد

بكير

طه

الفائز

4

5

7

3

12

طه

ملاحظة:
  • يمكن الاتفاق على شرط ثاني، بالإضافة لوضعها على وجه واحد تُرتَّب على خط مستقيم.
  • يمكن متابعة اللَّعب حين يكتمل الوجه المحدد الأول، الثاني ثم الثالث فالرابع.
  • الطريقة الثانية:

تُلعب اللُّعبة على عدة مراحل يجب على المشاركة التَّقييد بها والفوز فيها لتنتقل إلى مرحلة أخرى، وتلعب بكل حرية ولكن أن أخلَّت المشارِكة بأحد الشروط فإنها تفقد دورها في اللَّعب إلى أن يعود إليها بعد انتهاء جميع المشاركات.

قد تصل عدد المشاركات في اللعبة إلى 10 في حلقة واحدة ولكن الأفضل أن يكون هناك 5 مشاركات على الأكثر.

تُلعب اللعبة وِفق 05 مراحل كبرى، كل مرحلة من هذه المراحل الكبرى فيها عدة مراحل صغرى: تَقْبُوتْ / الظَّهْرْ / الزُّوزِيرْ / السَّلْطَانْ. تتميز المراحل الخمس الكبرى بأن كل مرحلة هي أصعب من المرحلة التي سبقتها.

  • المرحلة الأولى:

هي مرحلة حرة تتَّبع فيها كل مشاركة أربع مراحل صغرى -بعد الاتفاق مع زميلاتها- وهي تَقْبُوتْ، الظَّهْرْ، الزُّوزِيرْ والسَّلْطَانْ.

  • تَقْبُوتْ: هو الوجه الذي يظهر وسط تِيشَعْبَتْ المثقوب.
  • الظَّهْرْ: هو الوجه المحدَّب المقابل لتَقْبُوتْ.
  • الزُّوزِيرْ: هو الوجه الجانبي المسطح لِتِشَعْبَتْ.
  • السَّلْطَانْ: الوجه الجانبي المقابل للزُّوزِيرْ.

مرحلة تَقْبُوتْ، تقوم فيها إحدى المشاركات برمي تشعبين وسط الحلقة. وتِيشَعْبَتْ التي سقطت على الظهر وأظهرت "تَقْبُوتْ" تجمعها وتلعب بواحدة، هنا تقوم برمي تلك الواحدة إلى الأعلى وقبل أن تلتقطها بيدها يجب أن تقلِب إحدى التِيشَعْبِينْ الموجودة في الأرض على ظهرها لتظهر "تَقْبُوتْ"، ثم تجمعها في الرمية الموالية وهكذا مع جميع تِيشَعْبِينْ.

ثم تنتقل إلى مرحلة الظَّهْرْ بنفس الطريقة في اللَّعب؛ أي تجمع تِيشَعْبِينْ التي أظهرت الظهر بعد الرمية الأولى وتلعب بواحدة فقط، ترمي تلك الواحدة إلى الأعلى وقبل أن تلتقطها يجب أن تقلب إحدى التِيشَعْبِينْ على "تَقْبُوتْ"، ثم تجمعها في الرمية الموالية وهكذا مع جميع تِيشَعْبِينْ.

ثم تنتقل إلى مرحلة الزُّوزِيرْ ويقصد به "الوزير" وهو أحد جوانب تِيشَعْبَتْ المسطح ودائما بنفس طريقة اللعب. ثم تنتقل إلى مرحلة السَّلْطَانْ وهو الجانب الآخر من تِيشَعْبَتْ....وهكذا تنتهي المرحلة الأولى وهي مرحلة حرة لتهيأة اللعب.

  • المرحلة الثانية:

بعد ذلك تأتي مرحلة كبرى ثانية نسميها *نْ وَضْحَى* أي أن المشاركة تلعب دون أن تمس التِيشَعْبِينْ الأخرى وهكذا في جميع المراحل الصغرى التي ذُكرت سابقا.

مثال:

إذا كانت تِيشَعْبِينْ مثلا في مرحلة الظهر، ترمي المشاركة إحدى التِيشَعْبِينْ إلى الأعلى وقبل أن تعود إلى يدها يجب أن تقوم بوضع إحدى التِيشَعْبِينْ الموجودة في الأرض في مرحلة الظهر ثم تلتقطها أخيرا، وهذا كله دون أن تلمس التشعبين الأخرى.

  • المرحلة الثالثة:

المرحلة الكبرى الثالثة نسميها* نْ اُسَعْكَبْ* هنا المشاركة عليها الانتقال من تِيشَعْبَتْ إلى أخرى وقلبها حسب المرحلة الصغرى التي هي فيها ثم تأخذها. وإن أخلت بنظام اَسَعْكَبْ فإنها تفقد دورها إلى أن يعود مرة أخرى وتواصل اللَّعب.

مثلا: إذا رمت المشاركة تِيشَعْبِينْ وسقطت واحدة A على الظَّهْرْ –ظهرت تَقْبُوتْ- نقول: هي في المرحلة الأولى "تَقْبُوتْ"، والتِّيشَعْبَتْ الأخرى B سقطت على تَقْبُوتْ -أظهرت الظَّهْرْ- أي كأنها وصلت في المرحلة الثانية "الظَّهْرْ". وتِّيشَعْبَتْ ثالثة C سقطت على السُّلْطًانْ –أي أظهرت الزُّوزِيرْ- كأنها وصلت في المرحلة الثالثة "الزُّوزِيرْ".

في اللَّعب: يجب أن تواصل مع الأولى A في مرحلة الظَّهْرْ ثم تلتقطها. أما مع الثانية B فتواصل معها الزُّوزِيرْ ثم تلتقطها. أمَّا تيشعبت الثالثة C فتضيف معها مرحلة السُّلْطًانْ ثم تلتقطها.

  • المرحلة الرابعة:

نسميها *نْ اُسَكْرَمْ* هنا المشاركة تلعب بحرية في المراحل الصغرى لكن بشرط أن تغلق فمها؛ لا تتكلم ولا تضحك ولو حاولت الأخريات استفزازها وإن أخلت بذلك فإنها تفقد دورها.

  • المرحلة الخامسة:

نسميها* نْ اُصَفَّقْ* تقوم المشاركة بالتصفيق مرة واحدة كلما همَّت بالتقاط تِّيشَعْبَتْ من الأرض. وهكذا إلى نهاية المراحل الصغرى.

3. ملاحظات:

- أثناء اللعب إن سقطت من يد المشاركة تِّيشَعْبَتْ التي رمتها إلى الأعلى أثناء اللعب فإنها تفقد دورها...

- قبل بداية اللعب يتفق الجميع على شروط منها ما نسميه*نْ اُحْمَالْ* بمعنى للمشاركة الحق في مواصلة اللعب ولو سقطت تِّيشَعْبَتْ من يدها بشرط أن لا تسقط على الأرض...مثلا: تسقط في حجرها أو تتدحرج وتلتقطها بسرعة...

- يمكن إضافة مرحلة أخرى وهي اللعب باليد اليسرى بعد أن تلعب باليد اليمنى وهذا في كل المراحل الصغرى.

4. الأهداف التربوية للُّعبة:

  • تقوية الروابط الاجتماعية بين الأبناء، إذ تخلو اللعبة من العنف والشجار.
  • تقوية التركيز والفطانة.
  • زيادة سرعة ومهارة اليدين والسّاعدين.
  • تعلم الصبر والانضباط واحترام الأنظمة.

-بتصرف-

المصادر: - كتاب: "تاونزا ن تسلت" للمؤلف حفار محمد بن إبراهيم بن بكير. ص40-41.

- موقع آت مزاب

شاركنا بتعليقك