إسهامات

يسبح الإنسان في بحر من النعم التي لا تُعد ولا تحصى، ومقتضى الايمان بالله عز وجل المنعِم علينا أن نعترف بفضله ونشكره على نعمة المسكن والبيت الذي جعله لنا.

البيت سكن:

مهما كان مكان عمل الإنسان مريحا مكيفا، فإن المرء لا يشعر بالراحة إلا حينما يعود إلى بيته، ومهما كان مكان استضافة المرء جميلا فاخرا، فإن الإنسان يشتاق للعودة إلى بيته وسكنه، فقد جعل الله في البيت سكنا لا نجده في غيره، قال عزّ وجلّ ﴿وَاللَّهُ جَعَلَ لَكُم مِّن بُيُوتِكُمْ سَكَنًا..﴾ النحل: 80، ولعل هذه النعمة هي أظهر فوائد البيت للإنسان، حتى إن لفظ السكن تحل في الاستعمال محل كلمة البيت أو المنزل في كثير من الأحيان.

البيت ملجئ آمن:

يتخذ الإنسان البيوت طلبا للأمان، قال عزّ وجلّ ﴿وَكَانُوا يَنْحِتُونَ مِنَ الْجِبَالِ بُيُوتًا آمِنِينَ﴾ الحجر: 82، فأمان الإنسان في سربه _ أي شأنه وعياله وأهله_  أساس هنائه في الدنيا، إذا ما صح بَدَنُه ووجد طعَامَه، قال الرسول صلى الله عليه وسلم: "من أصبح منكم آمنا في سربه، معافى في جسده، عنده قوت يومه، فكأنما حيزت له الدنيا".

البيت حصن الخصوصية:

الإنسان مخلوق اجتماعي، يألف ويؤلف، لكنه يجب أن تكون له خصوصياته، ونعمة البيت التي نحمدها اليوم توفر الخصوصية، والقرآن يربي الناس على ذلك، قال عز وجل: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَدْخُلُوا بُيُوتًا غَيْرَ بُيُوتِكُمْ حَتَّىٰ تَسْتَأْنِسُوا وَتُسَلِّمُوا عَلَىٰ أَهْلِهَا ذَٰلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ﴾.

البيت محراب عبادة:

ونحمد الله عزو جل أن جعل البيت لنا محراب عبادة، فهو ليس فقط مأوى كبيوت بقية المخلوقات، لكنه معبد نتعبد فيه الله عز وجل، فكل نشاط فيه هو عند غيرنا عادة، لكنه عندنا عبادة، وليس أدل على ذلك من أن الدعاء إلى الله عزو جل يرتفع من كل حركة فيه، وقد علمنا الرسول صلى الله عليه وسلم أن الدعاء عبادة.

أوّلا: دعاء النوم ودعاء الاستيقاظ

عن أبي ذر رضي الله عنه قال: كان النبي ﷺ إذا أخذ مضجعه من الليل قال: "اللهم باسمك أموت وأحيا" فإذا استيقظ قال: "الحمد لله الذي أحيانا بعد ما أماتنا وإليه النشور".

ثانياً: دعاء لبس الثواب الجديد

عن أبي سعيد قال: كان رسول الله ﷺ وسلم إذا استجد ثوبا سماه باسمه، عمامة أو قميصا أو رداءً ثم يقول: "اللهم لك الحمد أنت كسوتنيه، أسألك خيره وخير ما صنع له، وأعوذ بك من شره وسر ما صنع".

ثالثاً: دعاء الخروج من المنزل

عن أم سلمة_ رضي الله عنها_ أن النبي ﷺ كان إذا خرج من بيته قال: "بسم الله، توكلت على الله، اللهم إنا نعوذ بك من أن نزل أو نضل، أو نظلم أو نظلم، أو نجهل أو يجهل علينا".

ومن الأدعية أيضا: "بسم الله، توكلت على الله، لا حول ولا قوة إلا بالله".

رابعاً: دعاء دخول بيت الخلاء والخروج منه

عن أنس رضي الله عنه قال: كان النبي ﷺ إذا دخل الخلاء قال: "اللهم إني أعوذ بك من الخبث والخبائث".

خامساً: الدعاء قبل الطعام، وبعده

عن عائشة _رضي الله عنها_ أن النبي ﷺ: "إذا أكل أحدكم طعاما فليقل: بسم الله، فإن نسي في أوله فليقل: بسم الله في أوله وآخره".

أفلا تستحق هذه النعمة _نعمة السكن_ الحمد والشكر فقد كرّمنا الله ولم يتركنا نهيم على وجوهنا دون مأوى أو سكن.

_بتصرف _

المصدر: كتاب: رياض الجنة -الجزء الخامس-، جاسم عبد الرحمان، مكتبة المصري الحديث، ص 213.

شاركنا بتعليقك